الرئيسية / الأخبار / إياد الخرافي : فرق الغوص الكويتية هدفها حماية البيئة البحرية

إياد الخرافي : فرق الغوص الكويتية هدفها حماية البيئة البحرية

نفى رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويت إياد الخرافي صحة مايتردد من أن فرق الغوص في الكويت متفرقة، مؤكدا أن جميع الفرق متفقة وهدفها واحد ويتمثل في حماية البيئة البحرية الكويتية.

وأعرب الخرافي خلال الندوة السنوية لمنظمة «بادي» العالمية للغوص التي استضافها النادي العلمي بحضور مديرها الإقليمي تيو برامبيلا أن الندوة تعتبر الحدث الأبرز على صعيد صناعة الغوص في العالم، وتقام للمرة الأولى في الكويت، وذلك لتنمية مهارات الغواصين وتحديث الدورات التي حصل عليها الغواصون، ومناقشة اخر التطورات في مجال التدريب ومعدات الغوص بالإضافة إلى كيفية إدارة طوارئ وحوادث الغوص.

وأضاف الخرافي ان الندوة تعقد بصفة مستمرة بين فترة وأخرى في بلدان مختلفة وسبق أن شارك فريق الغوص في هذه الندوة عندما عقدت في مملكة البحرين منذ أربع سنوات.

ولفت إلى أن سبب انعقاد الدورة في الكويت جاء بعد الرحلة التي قام بها أخيرا أعضاء فريق الغوص الكويتي إلى الولايات المتحدة الأميركية، والتقوا خلالها مسؤولي المنظمة وطلبوا منهم عقد الندوة هذا العام في الكويت، ونظراً لاهتمام المنظمة بمركز الغوص الموجود بالنادي والدور الذي يقوم به في تخريج عدد كبير من الغواصين المعتمدين لدى المنظمة كان هناك اهتمام كبير من المنظمة بأن تعقد ندوتها السنوية في الكويت.

من جانبه، أشار مدير إدارة علوم البيئة البحرية ورئيس فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي الكابتن طلال السرحان إلى ان منظمة «بادي» تعتبر أكبر منظمة دولية للتدريب على الغوص، وتقيم سنوياً ندوة تحديث في دولة يتم اختيارها عن طريق الترشيح، لافتاً إلى ان هذا العام تم اختيار الكويت لاستضافة هذه الندوة للحديث عن كل ما هو جديد في مجال صناعة الغوص من معدات ومهارات جديدة واختراعات حديثة بدأ تسويقها.

وأوضح السرحان ان الندوة تحظى باهتمام كبير من قبل المهتمين بمجال الغوص، مشيراً إلى أن النادي سبق أن استضاف غواصين ومدربين غوص من السعودية والبحرين وقطر لحضور الندوة.

وأشار إلى ان صناعة الغوص في الكويت أصبحت الآن تحظى باهتمام واسع من فئة الشباب الذي اتجه نحو رياضة الغوص، لاسيما وان الكويت تحظى بامتداد تاريخي للعلاقة بين شعبها والبحر خصوصاً رياضة الغوص.

وأبدى سعادته لاهتمام منظمة «بادي» العالمية الكويت والتي من خلال متابعتها لأنشطتنا لاحظت الانتشار الواسع لأعمال الفريق، وفي ظل انعدام نسبة الحوادث كوننا نولي قضايا الأمن والسلامة أولوية وتطبيق على أعلى المعايير المطبقة عالمياً في هذا المجال جاء اختيار فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي لاستضافة الندوة السنوية لمنظمة بادي.

وبين ان النادي العلمي من الجهات الرائدة في تدريب وصناعة الغوص ما يلقي بالمسؤولية الكبيرة على عاتقنا، واضعاً استضافة ندوة «بادي» ضمن هذه المسؤولية وذلك من أجل الارتقاء ومواكبة التطورات العالمية في هذا المجال، لافتاً إلى ان الإمكانات موجودة والغواصين والبحر وما ينقصنا هو زيادة الاهتمام بهذا النشاط.

ونوه إلى أن رياضة الغوص كبقية الرياضات محفوفة ببعض المخاطر إلا ان فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي استطاع السيطرة على هذا الأمر بشكل ممتاز وباتت نسبة الحوادث صفرا.

من جهته، أشار المدير الإقليمي لمنظمة «بادي» العالمية تيو برامبيلا إلى ان من ضمن المناطق التي تغطيها المنظمة منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وافريقيا وان اختيار الكويت لإقامة الندوة كان لدعم صناعة الغوص فيها، لافتاً إلى ان هذه الزيارة هي الثانية وتهدف الى التعرف أكثر على النشاطات التي تقوم بها فرق الغوص بالمنطقة والعمل معهم كشركاء لـ «بادي».

وأوضح برامبيلا ان عمله استشاري ويساعد على تنمية صناعة الغوص، وان الفرصة كانت كبيرة هذا العام لتنظيم ندوة للأعضاء الهدف منها التواصل مع مجتمع الغواصين والتعرف عن قرب على كل ما هو جديد من قضايا ومعدات غوص ستقوم المنظمة بتسويقها في هذا العام 2014، مضيفا «اننا سنعمل مع مدربين غوص محليين لمساعدة الجميع للتعرف أكثر على ما يمكن إضافته للعمل وتفادي الوقوع في المشاكل في مجال الغوص».

وعن تقييمه لصناعة الغوص في الكويت، أشار إلى ان جميع المدربين والغواصين الذين قابلهم في الكويت منتظمون ومهيئون على جميع المستويات مبدياً إعجابه بتجهيزات ومعدات فريق الغوص الكويتي المطابقة للشروط والمعايير العالمية.

وزاد «أنا سعيد بما أنجزه فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي في مجال اعادة تأهيل البيئة البحرية ونشاطاتهم المتعددة التي يقيمونها».

وبالحديث عن الإنجاز الدولي الكبير الذي سُجل باسم الكويت وحققه عضو فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي الكابتن فيصل الموسوي الذي يعد أول غواص من ذوي الإعاقات الحركية على مستوى الكويت وآسيا والشرق الأوسط، حيث استطاع ان يكون أول غواص على مستوى العالم من ذوي الإعاقة يغوص في جزيرة سيبادان الماليزية وصف برامبيلا الأمر بالرائع، مبدياً الفخر والسعادة للاجتماع بغواص من ذوي الاحتياحات حمل اسم الكويت في أعماق البحار على الرغم من تعرضه لإعاقة حركية.

من جانبه أوضح مسؤول مركز التدريب لفريق الغوص بالنادي العلمي الكابتن مشاري الخباز ان قرار منظمة «بادي» لتنظيم دورتها لهذا العام في الكويت جاء بعد ملاحظتها بنهوض رياضة الغوص خلال الموسم الماضي في البلاد، حيث دعت جميع الجهات في المنطقة لحضور الندوة، والتي من شأنها تنمية سوق الغوص الكويتي، موضحاً ان الندوة ركزت على التحديثات الخاصة بدورات الغوص وخاصة المناهج والكتب والوسائل التعليمية، وكيفية تدريب الغواصين من ذوي الاحتياجات الخاصة ومناقشة إدارة الطوارئ وكيفية الحفاظ على سلامة الغواصين وتبادل الخبرات والتجارب عن التعامل مع الحوادث بين الدول المشاركة.

عن ali aljumaa

شاهد أيضاً

النادي العلمي توج الفائزين بالمراكز الأولى لمسابقة الطائرات اللاسلكية

في حفل ختام مبهر النادي العلمي توج الفائزين بالمراكز الأولى لمسابقة الطائرات اللاسلكية   في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *