الرئيسية / الأخبار / استقبال الفائزين في البطولة العربية المفتوحة السابعة للروبوت بقطر

استقبال الفائزين في البطولة العربية المفتوحة السابعة للروبوت بقطر

أعرب وزير التربية وزير التعليم العالي أحمد المليفي عن فخره وسعادته بفوز طلاب وطالبات وزارة التربية وأعضاء النادي العلمي بالمراكز الأولى في البطولة العربية المفتوحة السابعة للروبوت التي أقيمت مؤخراً بدولة قطر بالتعاون مع الجمعية العربية للروبوت، بمشاركة 200 متسابق يمثلون 9 دول عربية.
وكان الوزير المليفي في مقدمة مستقبلي الطلاب والطالبات وأعضاء النادي العلمي، في قاعة التشريفات بمطار الكويت مساء أمس (الأحد) بعد حصولهم على المراكز الأولى في البطولة التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة، كما كان في استقبالهم رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي المهندس إياد الخرافي، ومدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع د. عمر البناي، والمدير الإقليمي لمكتب قارة آسيا بدولة الكويت للمنظمة العالمية لإستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا (ملست) داود سليمان الأحمد، ومدير إدارة الأنشطة التربوية بمنطقة الأحمدي التعليمية د. ماجد العلي، وأعضاء مجلس ادارة النادي العلمي الكويتي.
وأضاف ان هذا الإنجاز ليس غريب على أولادنا وبناتنا حيث حققوا في الشهر الماضي انجاز آخر يستحق ان يفخر به أهل الكويت جميعاً، حيث حصلوا في المسابقة الدولية العقل الذكي “smart brain” التي أقيمت في شنغ ماي بالعاصمة التايلندية بانكوك المراكز الاولى المتقدمة من بين 800 طالب وطالبة من جميع انحاء العالم، الامر الذي يؤكد تميز ابناء أهل الكويت العقلي وفي مجال التكنولوجيا، وتكريم الأبناء والبنات الذين يحصدون الجوائز والمراكز الأولى تشجيع لهم من جانب، ومن الجانب الآخر هو ان يقتدى زملائهم الآخرين بهم ليصبحوا أبطال المستقبل.
وأكد المليفي ان التعليم اليوم لم يعد فقط مجرد دراسة للكتب النظرية بقدر ما هو مزاولة للأنشطة التي تعمل على بناء شخصية الطلاب والطالبات، وان يستطيعوا ان يمارسوا هذه الأنشطة في مجالات الحياة المختلفة، خاصة وأن مثل هذه الأنشطة تعتمد على الفكر والقدرات الخاصة، مشيراً إلى أن نشاط الروبوت يتمثل ليس فقط في معرفة الطلاب بتشغيله، وانما من بداية تصنيعه والتعامل معه كآلة أو معدة وتطويرها، لافتاً إلى أن نشاط الروبوت يحرك الذهن لدى الطلاب والطالبات، ويؤدي في النهاية إلى أن يكونوا متميزين في أعمال كثيرة من حياتهم.
وأكد ضرورة ادخال مجال الروبوت ضمن الأنشطة التفاعلية في المدارس لإضافة الجانب التعليمي والتثقيفي للطلاب، وأيضاً الجانب الترفيهي، بالإضافة إلى معالجة القضايا بطريقة تجعلهم يستمتعون بها ويضيفون إلى مهاراتهم وأفكارهم مما يسهم في بناء شخصياتهم.
وعن نية وزارة التربية في زيادة فصول الموهبة والإبداع قال ان الوزارة لديها خطة شاملة كاملة بهذا الشأن عن كيفية زيادة فصول الموهبة والإبداع وتبنيها من قبل وزارة التربية وتعميمها في أكثر من مدرسة، خاصة وأن وان هذه الفصول تعطي أولوية كبيرة لمثل هذه الأنشطة التفاعلية، واعتقد ان هذا الشيء من المهم جداً التركيز عليه إضافة إلى ما يتلقاه أبنائنا وبناتنا في المناهج التعليمية.

من ناحيته أعرب رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي المهندس إياد الخرافي عن سعادته الكبيرة بالنتجة التي حققها أبناء وبنات دولة الكويت الذين شاركوا في البطولة العربية المفتوحة السابعة للروبوت وحصلوا على مراكزها الأولى، مشيراً إلى أن مشاركة أعضاء النادي العلمي في هذه البطولة هى الأولى، ومع ذلك استطاع عضو النادي جاسم البكر (10 سنوات) من احراز المركز الثاني للبطولة وسط مشاركة 200 مشارك يمثلون 9 دول عربية، واصفاً الإنجاز بالرائع.
وثمن الخرافي الجهد الكبير الذي بذله مدربي النادي العلمي، وكذلك الوفد المشارك في البطولة، مضيفاً أن النادي العلمي تلقى دعوة في العام الماضي من المدير الإقليمي لمكتب قارة آسيا بدولة الكويت للمنظمة العالمية لإستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا (ملست) داود سليمان الأحمد للمشاركة في الدورة السادسة للبطولة التي أقيمت العام الماضي في الأردن إلا أن النادي لم يشارك بسبب ظروف خارج عن ارادتنا، ولله الحمد في أول مشاركة لنا حقق عضو النادي على المركز الثاني للبطولة التي اقيمت هذا العام في دولة قطر.
وأوضح الخرافي إلى أن الهدف الأساسي لمشاركة أعضاء النادي العلمي في مثل هذه المسابقات والبطولات هو جعل ابنائنا يحتكون مع باقي الطلاب الموجودين بالمسابقة والذين يمثلون دول الشرق الأوسط وأخوانهم وأخواتهم في الوطن العربي، وكذلك تكوين علاقات ومعارف جديدة من خلالها يرفعون من مستوياتهم العلمية والإبداعية، موضحاً أن الفوز بالمراكز الأولى وحصد الجوائز يزيد فرحتنا، ويعتبر مؤشر بان المستوى العلمي لأبنائنا هو مستوى عالي، وهذا يسعدنا ويجعلنا نشعر بالفخر تجاه الطلبة المجتهدين، لافتاً إلى أن جميع الطلبة والطالبات الذين شاركوا في البطولة فائزين سواء الذين احرزوا المراكز أو الذين لم يحالفهم الحظ، فالمشاركة في البطولة في حد ذاتها هي فوز كبير.
وأضاف ان النادي العلمي لديه فريق عمل مهمته الأساسية البحث عن المسابقات العلمية المجدية التي تكون اهدافها ورؤيتها ان الطالب المشارك يستفيد منها سواء كانت هذه الإستفادة علمية أو معرفية، مضيفاً أنه من خلال المشاركة في البطولات والمعارض الدولية يستطيع أبنائنا تعلم كيفية الدفاع عن مشروعاتهم العلمية، وهذه الأمور هي التي نبحث عنها في النادي العلمي من خلال مشاركة ابنائه في المحافل الدولية، موضحاً أن فريق عمل يبحث عن مثل هذه المسابقات التي تكون على مستوى عالي ومعترف بها عالمياً.
وبخصوص مشاركة أعضاء النادي فوق 18 سنة في المسابقات والبطوللات الدولية، أوضح الخرافي أن هناك العديد من المسابقات العلمية في مختلف المجالات العلمية التي من الممكن أن يشاركوا فيها، ونحن كنادي علمي لا نحتكر اي عضو في المشاركة، وانما ما يسعدنا هو حصول أبناء الكويت على المراكز المتقدمة، فهذا هو الشرف والفخر لنا، لافتاً إلى أن أعضاء النادي ولله الحمد استطاعوا أن يحرزوا العديد من الجوائز والميداليات في عدة مجالات كان آخرها حصول عضو النادي العلمي علي الزيدي على المركز الأول للدورة الثالثة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي الذي أقيم برعاية وحضور ولي عهد دبي راعي الجائزة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وأيضاً جوائز عديدة أحرزها أعضاء إدارة علوم الفلك والفضاء، وإدارة علوم الطيران، وهناك الكثير من المسابقات التي نشارك فيها ونحاول بقدر الإمكان ان نهتم بالحصول على المراكز الأولى والإحتكاك مع المبدعين من مخنتلف دول العالم.

من جانبه قال مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع د. عمر البناي، يعتبر المركز أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ويتعامل مع المؤسسات والهيئات المهتمة بالجانب العلمي والتكنولوجي مثل وزارة التربية والنادي العلمي الكويتي، ومن هذا المنطلق يقوم بدعم الشباب الكويتي وتدريبهم وتأهيلهم لدخول مثل هذه المسابقات.
وأضاف لله الحمد نرى باستمرار الإنجازات التي يحققها أبنائنا وبناتنا لدى مشاركتهم في المحافل المحلية والإقليمية والدولية، وهذا دليل على أننا نسلك الطريقة الصحيحة، واليوم نحتفل باحرازهم المراكز الأولى في البطولة العربية المفتوحة السابعة للروبوت التي أقيمت بدولة قطر، موضحاً أن البطولة تضمنت عدة مسابقات في مجال الروبوت منها السومو روبوت، وتجميع الكرات، وتتبع الخط.
وأشار إلى أن دولة الكويت لديها أبناء أبناء وبنات نفتخر بهم ولدينا عقول نيرة، وأيضاً هناك عقول تحتاج إلى ايجاد البيئة الصحية المناسبة لدعمهم وتحفيزهم، وصقل مهاراتهم ويأتي ذلك من خلال المشاركات الدولية المهتمة بالجانب العلمي، ولله الحمد هذا هو دور مركز صباح الأحمد، مبيناً أن المركز قد انشأ ورشة العلوم التطبيقية (فاب لاب كويت) المعتمدة دولياً وكل عام يقوم المركز بالمشاركة في معارض الروبوت والتكنولوجيا العالمية، فقد شارك في العام الماضي في اليابان وهذا العام سيشارك في كوريا، وفي كل مشاركة ننافس في هذه المجالات على تحقيق المراكز الأولى.
وأضاف أنه بالتعاون مع وزارة التربية تم تأهيل معلمي الحاسوب بوزارة التربية من خلال تطبيقات على 60 مدرسة في مختلف المناطق التعليمية، وتم اختيار 30 مدرسة وأهلنا 1375 معلم ومعلمة في العام الماضي ليقوموا بالتدريب وادخال مجال الروبوت وعلوم الروبوت وتطبيقاتها في المدارس، موضحاً أهمية هذا المجال لأنه يشمل جميع علوم الهندسة مثل الميكانيكا والكهرباء والإلكترونيات والبرمجة والرسم الهندسي، وتم عمل منهج لهذا البرنامج، وانشاء المختبرات، وتم تزويدها بـ 600 حقيبة للروبوت مخصصة للصغار، وكل ما يحتاجه هذا البرنامج من أجهزة ومعدات، مقدماً الشكر لوزارة التربية وعلى رأسهم وزير التربية وزير التعليم العالي، ووكيلة الوزارة مريم الوتيد والوكلاء المساعدين وجميع من ساهم في الإعداد ودخول هذا البرنامج في وزارة التربية في الفترة الصباحية، مشيراً إلى أن هناك أنشطة مسائية تدعم هذه الأنشطة بحيث تكون في المستقبل ليس فقط الدخول في برنامج الروبوت ولكن ندخل في تصنيع الروبوت أيضاً وهذا حلم نعمل على تحقيقه، ونسأل الله ان يوفقنا في تحقيقه.
وعن التعاون بين وزارة التربية ومركز صباح الأحمد وزيادة فصول الموهبة والإبداع قال بدأنا بفصلين في منطقة العاصمة التعليمية تم افتتاحهما في العام الدراسي 2012 /2013، وهذا العام أصبحوا 4 فصول، وسوف نفتتح الفصل القادم في شهر سبتمبر القادم في محافظة الأحمدي، وبعدها سوف يتم الإفتتاح في المحافظات الأخرى تباعاً، معلناً أن مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع حالياً بصدد الإنتهاء من الخطط النهائية لإنشاء أكاديمية الموهبة والإبداع بالتعاون مع وزارة التربية.

بدوره أعرب المدير الاقليمي لمكتب “ملست آسيا” داود الأحمد، عن سعادته بهذا الفوز الكبير الذي حققه أبناء الكويت والذي تحقق بجهودهم وابداعاتهم، موضحاً أن هذا الفوز لا يأتي من فراغ وانما هو ثمار جهود كبيرة جداً بذلت طوال السنوات من خلال التدرج في تنظيم ودخول المسابقات المحلية، ولله الحمد حققوا اليوم انجاز كبير ينم عن ما أكتسبوه من مهارات في مجال الروبوت، وهذا ما اتضح من خلال المراكز الأولى التي حققوها في هذه المسابقة المهمة جداً التي تقام في كل عام في دولة عربية، وتنظمها الجمعية العربية للروبوت.
وثمن الأحمد استقبال وزير التربية وزير التعليم العالي لأبنائه الطلبة والطالبات الذي ينبع من احساس المسؤولين بالدولة بأهمية تشجيع أبنائنا على بذل الجهود العلمية والإبداعية، والتمثيل المشرف لدولة الكويت في الخارج، وهذه اللفتة الطيبة من وزير التعليم تحقق الذات للطلاب وتشجعهم بالإهتمام بأنفسهم وبمستقبلهم، وتجعلهم ينظرون إلى المستقبل بنظرة جدية أكثر سواء في التعليم أو في هواياتهم أو في أشغال أنفسهم بالعمل المفيد خاصة في الجانب العلمي.
وأضاف أن مكتب “ملست آسيا” لديه العديد من المبادرات في مجال الروبوت إذ قدم في عام 2002 اقتراح إلى وزارة التربية أن يتم تأسيس مركز خاص للروبوت، وتمت الموافقة عليه، واعتقد ان هذه الخطوة هي التي أسست لبداية الإهتمام بالروبوت سواء في دولة الكويت أو في دول المنطقة العربية، مشيراً إلى أنه بعد سنتين من انشاء مركز الروبوت الكويتي تم عمل لقاء لممثلين عن دول مجلس التعاون الخليجي ونقلت التجربة الكويتية إلى دول مجلس التعاون، ثم تطورت عملية الإهتمام بالروبوت بلقاء آخر تم في 2006 وتنظيم أول مسابقة للروبوت، والمسابقات التي ينظمها المركز الكويتي للروبوت هي بمثابة الإعداد لمثل هذه المسابقات الدولية التي جعلت أبنائنا ينافسون على المراكز الأولى في المسابقات الدولية.
وأضاف بعد انشاء المركز الكويتي للروبوت نرى الآن التوسع في الأندية الخاصة بالروبوت والتطبيقات الصناعية في مدارس وزارة التربية، فالآن لدينا أكثر من 70 مدرسة بها 70 نادي في هذا المجال، ولله الحمد فان الجهود التي تبذلها المنظمة مع وزارة التربية أثمرت عن نتائجها وهي تحقيق المراكز الأولى في المسابقات الدولية، مشيراً إلى أن مكتب “ملست آسيا” لديه العديد من المشاريع في مجال الروبوت التي يتم بحثها الآن مع المسؤولين في وزارة التربية وجهات علمية أخرى.
وأشار إلى أن دولة الكويت خطت خطوات كبيرة على مدار السنوات الماضية في تمثيل قارة آسيا على مستوى القارات، ولدينا تعاون قائم مع الدول الأسيوية، موضحاً انه بقيادة كويتية مميزة تم تنظيم المسابقات العالمية في مجال الروبوت منها التي أقيمت في العام الماضي بأبو ظبي، وعلى المستوى الأسيوي نظمت مسابقة في مملكة البحرين، وفي هذا العام ستكون في الأردن، هذا بخلاف المشاركات التي نقوم بها بدعوة الدول الآسيوية للمشاركة على المستوى العالمي، وخاصة التي تنظمها كل سنتين المنظمة العالمية لإستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا (ملست).

من ناحيته قال مدير إدارة الأنشطة التربوية بمنطقة الأحمدي التعليمية د. ماجد العلي أن ما حققه طلاب وطالبات الكويت انجاز كبير بالرغم من التحديات التي واجهتنا إلا أننا بفضل الله قد تغلبنا عليها، مشيراً إلى أن الكويت تمتلك مبدعين في كافة المجالات، موضحاً أن وفد الكويت نال المركز الاول في مسابقة (تتبع الخط) والمركز الثالث أيضا فيما فاز وفد النادي العلمي بالمرتبة الثانية في نفس المسابقة، مشيراً إلى أنه في مسابقتي (السومو وافضل تصميم) حقق فيهما مركز الروبوت بوزارة التربية المركز الثالث والأول على التوالي.
وأكد د. العلي أن استقبال وزير التربية والتعليم العالي لأبنائنا وبناتنا في قاعة التشريفات بمطار الكويت الدولي هو أبلغ رسالة موجهة إليهم بان وزارة التربية دائما تشجع الطلاب على المزيد مم الإبداع والإبتكار والتحدي، مضيفاً: “نعدكم بالمزيد من المراكز المتقدمة في المسابقات والمشاركات القادمة سواء الإقليمية أو الدولية”، متقدماً بالشكر إلى وزير التربية وزير التعليم العالي جميع القائمين على العملية التعليمية بالكويت وأولياء الأمور والطلبة والطالبات الذين ساهموا في صنع هذا الإنجاز ولولاهم لم يتحقق.

وبدوره قال مدير إدارة المركز الرئيسي ورئيس وفد النادي المشارك في البطولة عبدالله العويس ان مشاركة النادي هي الأولى في هذه البطولة، وقد شارك النادي بـ 6 أعضاء تنافسوا في 3 مسابقات ضمن البطولة هي مسابقة السومو روبوت، ومسابقة تجميع الكرات، ومسابقة تتبع الخط.
وأضاف ان اعضاء النادي في بداية البطولة كان الوضع بالنسبة لهم صعب جداً كونها المشاركة الأولى وتفاجئهم بالخبرات التي يمتلكها المشاركين الآخرين، ولكن لله الحمد استطاع عضو النادي جاسم البكر البالغ من العمر 10 سنوات واصغر المشاركين من اجتياز مسابقة تتبع الخط، ووصل إلى التصفيات النهائية واحرز المركز الثاني متفوقاً على زملائه الذين لديهم خبرة أكثر منه.
وأوضح ان المرحلة النهائية التي وصل إليها العضو جاسم جعلته في المنافسة مع 3 طلاب كويتيين وطلاب اخر قطري، ولله الحمد حصد وفد وزارة التربية على المركز الأول والثالث أما المركز الثالث فقد جاء من نصيب النادي العلمي، مشيراً إلى أن المعلومات التي يمتلكلها عضو النادي جاسم البكر تعتبر قليلة جداً بالنسبة للمعلومات التي يمتلكها طلاب وزارة التربية وباقي الوفود، ولكن بتوفيق من الله، والعقلية المتفتحة جداً لعضو النادي في تعلم كيفية البرمجة استطاع اجتياز هذه المرحلة والحصول على المركز الثاني.
وعن منافسات باقي البطولة قال العويس ان أعضاء النادي لم يوفقوا في الحصول على أية مراكز لقلة المعلومات لديهم وبسبب انها المشاركة الأولى لهم، مؤكداً أنه في المشاركات القادمة سيحصل أعضاء النادي على المستويات المتقدمة في كل المنافسات، مثمناً الدعم والرعاية التي يتلقاها أعضاء النادي من رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي.

عن editor

شاهد أيضاً

النادي العلمي توج الفائزين بالمراكز الأولى لمسابقة الطائرات اللاسلكية

في حفل ختام مبهر النادي العلمي توج الفائزين بالمراكز الأولى لمسابقة الطائرات اللاسلكية   في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *