الرئيسية / الأخبار / النادي العلمي يصدر العدد الجديد من مجلته العلمية “المجرة”

النادي العلمي يصدر العدد الجديد من مجلته العلمية “المجرة”

أصدر النادي العلمي الكويتي عدداً جديداً من مجلته العلمية “المجرة”، وفي افتتاحية العدد التي جاءت بمناسبة احتفالية النادي بمناسبة 42 عاماً على تأسيسه وحملت عنوان “لنبدأ مرحلة النضوج”، قال رئيس مجلس إدارة النادي العلمي ورئيس التحرير المهندس أحمد المنفوحي، أن معظم أعضاء هيئة التدريس في كليات جامعة الكويت وكليات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أيا كانت درجاتهم العلمية أو وظائفهم الأكداديمية كانوا من أعضاء النادي في مرحلة ما من أعمارهم دخلوا من بوابته وشاركوا في دوراته وانخرطوا في نشاطاته وتعايشوا في معامله وورشه واكتسبوا خبرات ما كان لهم ان يكتسبوها إلا في أروقته فأمنوا بأهميته لحاضرهم ومستقبلهم، كل هؤلاء لا نستطيع حصر أعدادهم، لكن يمكننا إدراك حجم ما يؤدونه من خدمة للعلم من خلال أدوارهم الوظيفية والأكاديمية.

وأضاف ان 42 عاماً مرت على انشاء النادي، وفي كل عام منها أضيفت لبنة إلى صرحه وتكرست أهميته وأدواره في حياتنا، وتعززت انجازاته، لافتاً إلى أنه سعى حثيثاً للحصول على أول براءة اختراع من خلال المكتب الكويتي لرعاية المخترعين بالنادي، واستطاع استقطاب أصحاب الأفكار الإبداعية التي تم تحويلها إلى براءات اختراع من مكاتب براءات الإختراع العالمية.

وتابع ان النادي رفع اسم الكويت وعلمها عالياً في أكبر المحافل العلمية العالمية سواء في مجال الإختراعات أو المسابقات العلمية العالمية أو مسابقات الغوص وحقق أبناؤه أرقاماً قياسية جديدة، واستقطب الأبناء من النشء والشباب على مدار العام بشكل عام، وفصل الصيف بشكل خاص من خلال العديد من الدورات العلمية في مختلف التخصصات، مضيفاً “قبل هذا وبعده سعى وفكر ونفذ وانشأ مرصد العجيري”.

واحتوى العدد الجديد على عدة موضوعات علمية منها تحقيق العدد الذي حمل عنوان “بوكيمون غو.. ثورة تكنولوجية في الألعاب الإلكترونية”، وفيه أكد مختصون أن هذه اللعبة أصبحت “داء ودواء” إذ يمكن أن تؤثر ممارسة اللعبة بهذا الإدمان الجنوني إلى ما يؤثر على الأنشطة الحياتية اليومية للفرد ما يجعلها ترقى إلى مستوى المرض الذهاني الذي يستوجب المساعدة الطبية لتخطي الأمر، خاصة وأن ممارسي اللعبة خرجوا من العالم الواقعي إلى الإفتراضي.

وأكدوا أن ممارسي اللعبة يخترقون عدداً من الحواجز الإجتماعية المعمول بها في الكويت خاصة مع انسياقهم وراء صيد جوائز اللعبة واقتحامهم لمنازل الآخرين، أو دخولهم مؤسسات الدولة المختلفة ومنها ذات الطبيعة الخاصة، ما يسبب نوعاً من القلق داخل المجتمع.

واشتمل العدد على عدة لقاءات صحافية منها حوار مع مدير الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. أحمد الأثري الذي كشف عن قبول 10 آلاف طالب وطالبة وفق خطة القبول للفصل الدراسي 2016/ 2017 بالهيئة، مشيراً إلى وقف القبول في تخصص معلم الكهرباء في كلية التربية الأساسية لعدم حاجة سوق العمل لهذا التخصص.

وتضمن العدد حواراً صحفياً آخر مع المخترع الكويتي عبدالله ميرزا الذي حصل على براءتي اختراع لجهازين رياضيين الأول عبارة عن أداة رياضية لإجراء تمارين عضلات الجزء العلوي لجسم (الصدر – الأكتاف – عضلات الجزء الخلفي بالكامل – الذراعان) دون التنقل من جهاز إلى آخر، والثاني عبارة عن مجسم لشكل الجسم الخارجي للإنسان والأقرب للدمية المطاطية، تمتلك العديد من الأوضاع التي تكون عليها لتساعد بالتدريب على تقنية التدريب الأرضي (الجيوجيستو) بطريقة فردية دون الحاجة إلى زميل لتطبيق آلية حركات هذه اللعبة القتالية.

وضمن باب “نافذة شبابية” ألقت “المجرة” الضوء على مشروعات التخرج الطلابي ومنها مشروع “مدينة صباح الأحمد الطبية” لمجموعة من المهندسين الشباب هم أحمد الحمد وأحمد تاج الدين وفهد العوضي وعبدالرحمن المنصور وأحمد الإبراهيم وعبدالرحمن العدواني، من شأنها توفير خدمات متكاملة 100 % بمختلف الأقسام الطبية والتخصصية اللازمة لعلاج كافة الحالات المرضية.

وضمن باب “أحداث” تناول العدد حصول مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع على الجائزة الدولية للمحتوى الإلكتروني من خلال مشاركة المهندسين أحمد الصالح وناصر الخالدي بمشروعهما الخاص بتعليم تقنيات النظم المدمجة للتحكم في التعليم العام في مسابقة الجائزة الدولية للمحتوى الإلكتروني.

وفي باب “دراسات” تطرق العدد إلى دراسة جديدة أظهرت ان أكثر من 80 % من سكان المناطق الحضرية في العالم يتعرضون إلى تلوث الهواء لمستويات تتجاوز الحدود القصوى التي حددتها منظمة الصحة العالمية، وتناول باب “تقارير” النتائج الجديدة والخطيرة التي كشفت عنها دراسة حديثة أجريت على الأولاد الذين لا يحصلون على قدر كافٍ من النوم يومياً في سن المراهقة يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

واحتوى العدد على أبواب علمية متنوعة منها اوتو وكيمياء وغذاء وطب وبيئة وفضاء وتكنولوجيا والإعجاز علمي، علاوة على باب “المجتمع العلمي” الذي يسلط الضوء على أهم فعاليات وأنشطة إدارات النادي العلمي.

واختتمت المجلة صفحاتها بمقال لأمين عام النادي العلمي ومدير التحرير الدكتور آدم الملا جاءت تحت عنوان “العلم نور”، قال فيها ان حاجة الإنسان إلى العلم والمعرفة جاءت لتيسير حياته، يبحث ويفكر ويشغل العقل فتنوعت المعارف والعلوم وتطورت معها الوسائل التكنولوجية حتى تحولت الكرة الأرضية المترامية الأطراف إلى قرية صغيرة تستطيع الوصول إلى حدودها بلمسة زر، وذلك كله بفضل العلوم ووسائل الإتصالات المتطورة، بل أن الأمر تعدى إلى الوصول للفضاء، ليحلق الإنسان إلى آفاق أرحب ويخطو على سطح القمر، ويصل في أبحاثه ودراساته إلى ما وراء الشمس، وربما في المستقبل سيصل إلى أبعد من ذلك.

غلاف شهر 8

عن editor

شاهد أيضاً

النادي العلمي: الاعتدال الربيعي فلكياً.. الإثنين المقبل

  أعلن النادي العلمي الكويتي ان الاعتدال الربيعي لهذا العام يوافق فلكياً يوم الإثنين المقبل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *