الرئيسية / ألبوم الصور / بالفيديو – زيارة علمية استكشافية للإطلاع على تجربة استزراع المرجان (حارث البحر) بدبي

بالفيديو – زيارة علمية استكشافية للإطلاع على تجربة استزراع المرجان (حارث البحر) بدبي

النادي العلمي الكويتي وشرطة دبي.. تعاون مشترك

 علي السبيعي:

المشروع يؤكد الإهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات في المحافظة على البيئة البحرية الخليجية

تبادل الخبرات والزيارات العلمية بين النادي العلمي وشرطة دبي خير دليل على وحدتنا الخليجية في المحافظة على البيئة البحرية

ضرورة الاستفادة من التجربة الإماراتية لإنقاذ الشعاب المرجانية في الكويت التي تتعرض للدمار

في اطار حرص النادي العلمي على فتح قنوات التعاون والتواصل وتبادل الخبرات مع الهيئات والمؤسسات المهتمة بالشأن البيئي على كافة المستويات المحلية والخليجية والإقليمية والدولية، قام وفد من النادي ممثلاً بإدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي، بزيارة علمية استكشافية للإطلاع على مشروع استزراع المرجان (حارث البحر) الخاص بشرطة دبي. ضم الوفد عضو مجلس إدارة النادي العلمي الإستشاري علي السبيعي، ومدير إدارة علوم البيئة البحرية ورئيس فريق الغوص الكويتي الكابتن محمد الراشد، ورئيس قسم المشاريع العلمية بإدارة علوم البيئة البحرية وعضو فريق الغوص الكويتي الكابتن حسين الصايغ.

وفي تصريح صحافي بخصوص هذا الشأن، قال عضو مجلس إدارة النادي العلمي الإستشاري علي السبيعي، ان النادي العلمي يولي المجال البيئي اهتماماً كبيراً، إذ يضم بين إداراته المتعددة إدارة خاصة بعلوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي المشهود له بجهوده وأعماله التطوعية من أجل حماية البيئة البحرية والساحلية.
وأضاف ان الزيارة جاءت تلبية لدعوة شرطة دبي للنادي العلمي ممثلاً بإدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي للإطلاع على تجربة مشروع (حارث البحر) الخاص بشرطة دبي، والتي جاءت بعد مشاركة لفريق الغوص الكويتي في معرض دبي للقوارب الذي أقيم في إبريل الماضي، مشيراً إلى ان هذا المشروع يؤكد الإهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات في المحافظة على البيئة البحرية الخليجية.
وأوضح ان مشروع (حارث البحر) يعمل على استزراع الشعاب المرجانية من البيئة المحلية وتوزيعها في مواقع المرجان التي تعرضت للضرر، وتنميتها في شواطئ دبي والمحافظة عليها، مشيداً بالتجربة الإماراتية ودورها في المحافظة على التنوع البيولوجي، لافتاً إلى ان الشعاب المرجانية تلعب دوراً رئيسياً في التوازن البيئي وتزود مختلف الكائنات البحرية بالغذاء والحماية والمأوى، الأمر الذي يبقي أجيالاً من هذه الكائنات على قيد الحياة.
وأشار السبيعي إلى ان التعاون وتبادل الخبرات والزيارات العلمية بين النادي العلمي وشرطة دبي صاحب مشروع استزراع المرجان (حارث البحر) خير دليل على وحدتنا كأسرة خليجية واحدة، وان أحد أهدفنا  هو المحافظة على البيئة البحرية، لافتاً إلى أن المرجان المستزرع في الإمارات من خلال  المشروع ينمو بشكل سريع ومعافى ولا يختلف عن المرجان الطبيعي لأنه جزء من المرجان الطبيعي، مؤكداً ضرورة الاستفادة من هذه التجربة الناجحة لإنقاذ الشعاب المرجانية في الكويت التي تعرضت إلى الكثير من الدمار.
ونوه إلى ان إدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي له تجربة رائدة في هذا المجال حيث نجح من قبل في تحقيق انجازاً يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط تمثل في نمو المرجان الطبيعي على المستعمرات الصناعية في بحر الكويت والتي تحولت الى بيئة طبيعية تستقطب الاسماك والأحياء البحرية، واستطاع الفريق بهذا الانجاز الفريد من نوعه إعادة تأهيل البيئة البحرية الكويتية واستزراع بقعة صغيرة حسب الامكانات.
وتقدم السبيعي بالشكر والتقدير لرئيس اللجنة العليا لحماية البيئة والطاقة والسلامة العامة بشرطة دبي ومدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات اللواء محمد سعيد بخيت، ومدير إدارة البيئة والصحة والسلامة العامة بشرطة دبي ورئيس فريق العمل في المشروع المقدم الدكتور تميم محمد محسن الحاج، ومدير إدارة البحث والإنقاذ بشرطة دبي المقدم خبير جمعة أحمد بن درويش الفلاسي، وكافة القائمين على المشروع من شرطة دبي على دعوتهم لإدارة علوم البيئة البحرية وفريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي، والتي تدل على مدى حرصهم على التعاون المشترك مع كافة الجهات والمؤسسات الخليجية المهتمة بالشأن البيئي بما يصب في مصلحة بيئتنا البحرية الخليجية والمحافظة عليها التي هي مسؤوليتنا المشتركة، متمنياً للقائمين على هذا المشروع المتميز كل التوفيق والتقدم.

IMG_1367 IMG_1369 IMG_1376 IMG_1380 IMG_9740 IMG_9744

عن editor

شاهد أيضاً

النادي العلمي كرَّم المشاركين في اليوم المفتوح لذوي الإعاقة بمخيمه للطيران الشراعي

    علي كاظم الجمعة: النادي العلمي يمد يد العون والمساعدة والتعاون مع كافة الجمعيات ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *